مهرجانات

المخرج “روبرت ريدفورد ” يكرم في الدورة 18 من مهرجان مراكش السينمائي الدولي

أكد المخرج والمنتج والممثل الأمريكي ، المدافع المتحمس عن البيئة ، وجوده في الدورة 18 للمهرجان  الدولي السينمائي بمراكش  ، والذي سيعقد في الفترة من 29 نوفمبر إلى 7 ديسمبر 2019.

حيث صرح  : “إنه لشرف عظيم أن يتم دعوتي إلى مراكش ، للقاء المؤلفين والفنانين الذين سيتشاركون جنبا إلى جنب رغم  تفرد أصواتهم ووجهات نظرهم. يقول” روبرت ريدفورد ” في بيان رسمي “أشكر مهرجان مراكش السينمائي الدولي على هذه الدعوة الكريمة .

طوال حياته المهنية الإستثنائية ، كان” لروبرت ريدفورد ” تأثير  عميق على السينما المعاصرة ، وسرعان ما أصبح أحد الشخصيات الرئيسية، رائد أعمال ، فنان كامل ومبدع غير عادي ، كل مبادراته كانت ناجحة كمخرج أو منتج أو ممثل أو مؤسس لمعهد ومهرجان صندانس السينمائي Sundance  ، المهرجان السينمائي المستقل الرائد في العالم.

يعد “روبرت ريدفورد ” مؤيدًا للتعبير الإبداعي الذي لا هوادة فيه بالنسبة له ، فهو رجل منخرط سياسيً ومدافع قوي عن البيئة والمسؤولية الاجتماعية.و كممثل كتب حروف سيرته السينمائية  بتميز  حين  فاز بأول دور رئيسي له في برودواي في “Sunday in New York” ، يليه “Little Moon of Alban” و “Naked Feet in the Park” للنيل سيمون ، من إخراج مايك نيكولز. قام بأول فيلم له لأول مرة في فيلم “War Hunt” ، ثم تولى دور بول براتر في نسخة الشاشة الكبيرة “Barefoot in the Park” ، والتي أكسبته مدح النقاد والجمهور.

في عام 1969 ، تعاون  “روبرت ريدفورد ” http:/روبرت ريدفوردوبول نيومان للعب في “بوتش كاسيدي والطفل”،  من إخراج جورج  روي هيل ، حيث إعتبر الفيلم من الكلاسيكيات الراسخة لروبرت ريدفورد كشخصية رائدة في صناعة هوليود ، لكنه إلتقى كذلك مع “بول نيومان” و”جورج روي هيل”  في فيلم “The Scam” الذي فاز بـ 7 جوائز أوسكار ، بما في ذلك أفضل فيلم ، والذي حصل عن دوره فيه  روبرت ريدفورد على جائزة أفضل ممثل.

ومنذ ذلك الحين بدأ “روبرت ريدفورد ” ببناء سيمات شخصيته  التمثيلية المذهلة  وإبراز أدواته المنفردة فيها ،كما لعب في أفلام سيدني بولاك البارزة (7 تعاونات بالمجمل)  ، آرثر بن ، آلان جاي باكولا ، ريتشارد أتينبورو وباري ليفينسون ، من بين آخرين. تم عرضه في ملصق “Jeremiah Johnson” ، “أجمل سنواتنا” ، “Gatsby the Magnificent” ، “The Three Days of the Condor” ، “The Eagles ‘Night” ، “Brubaker” ، “Bridge كثيرًا” بعيدة “،” الأفضل “،” خارج إفريقيا “،” قضية تشيلسي ديريدون “،” الخبراء “،” اقتراح غير لائق “،” شخصي وسري “،” لعبة تجسس ، لعبة تجسس “،” ذا آخر قلعة “،” الاختطاف “،” حياة غير مكتملة “،” كل شيء فقد “،” متجولون هواة “،” ثمن الحقيقة “،” بيتر وإيليوت التنين “،” ذا ديسكفري “،” نوس النفوس في الليل “و” الرجل العجوز والبندقية “.

ظهر روبرت ريدفورد في العديد من الأفلام التي تنتجها شركته الخاصة Wildwood Enterprises بما في ذلك “The Infernal Descent” و “Vote McKay” و “The Electric Rider” و “Men of the President” الذي حصل على 7 ترشيحات لجوائز الأوسكار بما في ذلك Best Film .

مهنة روبرت ريدفورد كمخرج ليست أقل إثارة وناجحا عن كونه ممثل فقد قام بإخراج بإخراج  فيلمه الأول “أشخاص مثل الآخرين” ،والذي حصد عنه جائزة نقابة المخرجين الأمريكية وجولدن غلوب وأوسكار لأفضل مخرج.

ثم قام بإخراج وإنتاج “Milagro” ثم “وفي الوسط يدير نهرًا” ، والذي حصل على ترشيحه لجائزة جولدن جلوب لأفضل مخرج،ة  حصل على ترشيحين لجوائز الأوسكار (أفضل فيلم وأفضل مخرج) وترشيح غولدن غلوب لأفضل مخرج عن “مسابقة العرض” ؛ واثنين من الترشيحات الأخرى لجائزة جولدن جلوب عن “الرجل الذي همس الخيول” (أفضل فيلم وأفضل مخرج). من بين أفلامه الأخرى كمخرج ومنتج: “The Legend of Bagger Vance” و “Lions and Lambs” و “The Conspiracy” و “Under Surveillance”.

حصل روبرت ريدفورد أيضًا على جائزة أفضل ممثل في مجال نقابة ممثلي الشاشة ، وجائزة أوسكار فخرية ، وكينيدي سنتر أونورز ، وسيزار هونور ، وسام ليجون ديونور ، وهو أعلى تمييز في فرنسا.

ملتزمًا بتطوير السينما المستقلة ، يكرس جزءًا كبيرًا من حياته والتزاماته لمعهد صندانس الذي أنشأه في عام 1981 ، والذي يهدف إلى دعم ومرافقة كتاب السيناريو البارزين ومخرجي المستقبل ، وتعزيز على المستويين الوطني والدولي ، السينما المستقلة الجديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق