أغاني وحفلاتالرئيسية

من مسرح قرطاج “طرقان” : يغني الطفولة بصوت اليافعين و روح رسوم الثمانينات

نسمات الطفولة هبت علي ركح قرطاج الدولي في سهرة إستثنائية مميزة حضرت فيها ذكريات الماضي الجميل حاملة في طياتها أمل وأحلام الطفولة . أطفال كانت بالأمس من أهم أمانيهم البريئة والحالمة تذوق ذلك الطعام من طبق فلة  أو تسديد ضربة قاضية في شباك ملعب الحي تشبه ضربة كابتن ماجد ،أو اتقان غناء شارة هزيم الرعد ، أو حتى البحث عن الحقائق  بذكاء  المفتش كونان. ولأن الأماني ليست بعيدة عن التحقق هاهم اليوم بعد أكثر من ثلاثين سنة مرت من عمر جيل تلك الأماني يعيشون مجددا تلك المشاعر والأماني في سن النضج ويحييون الطفولة بداخلهم مع مغني شارات الصور المتحركة الفنان طارق العربي طرقان و أبنائه في حفله على مسرح قرطاج ضمن أحد حفلات الدورة 55من مهرجان قرطاج الدولي  .
طارق العربي طرقان  الذي تتميز ألحانه بطبيعتها الموسيقية المعقدة، خلافاً لما تعود عليه في مجال أغاني الأطفال، من ألحان يغلب عليها طابع الماجور المرح، فهو الذي طبع جل أغانيه وجسدها بالماينور أو السلم الصغير الذي يعطي للحن عمقاً وثراء كبيرين، تتسم ألحانه كذلك  بكثرة الخانات الموسيقية الجزائرية ويظهر ذلك جليا من خلال أدائه وموسيقاه.
نجح “طرقان” إلى حد كبير في أن  يكتب بإحساسه و يرسي طاقة إيجابية مشحونة بالقيم الاجتماعية  و المبادئ الإنسانية النبيلة  في جيل كان يهوى مشاهدة تلك الرسوم المتحركة ويتأثر جد التأثر بكلمات  شاراتها و التي كانت معيار “طرقان” لنحت شخصية الأطفال في عمر معين فكلماته كانت  عبارة عن رسائل تحمل الكثير من آداب التربية والقيم الإجتماعية .

إفتتحت الحفلة التي نظمت أمس الأربعاء  14أوت  في حدود الساعة العاشرة ليلا بتوقيت تونس  بدخول الأوركسترا السمفونية المتكونة من 50ضابط إيقاع و كورال من تونس ومصر ،بدأ الوصال  بينهم والجمهور بلحن “داي شجاع” ، وعلى وقعه دخل  الفنان طارق  العربي طرقان  و أبنائه  محمد و تالا وديما.


غنى “طارق ” لمدة ساعة و ونصف أهم أغانيه منها : “ماوكلي” و “سمبا” و “حنين” و” كابتن ماجد” و “فلة “….و العديد من الأغاني التي رددها معه الجمهور عن ظهر قلب  بكل لهفة وحب لذكريات عالقة بداخلهم من خلال تلك  الاغاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أكتب تعليقك هنا

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: