الرئيسيةمهرجانات

“على آثر الفينيقيين” جسر تاريخي أصيل يربط الحرفيين التونسيين و اللبنانيين .

بدعوة من سفير الجمهورية التونسية بلبنان و تحت  إشرافه، و بالتعاون مع الديوان الوطني للصناعات التقليدية، و في إطار أنشطتها الرامية إلى التعريف بالمنتوج الحرفي التونسي، و سعيا إلي الترويج له عربيا ، تنظّم جمعية ” بالتونسي ” معرضا حرفيا بالعاصمة اللبنانية  ببيروت و ذلك من 24 إلى 26 جوان/يونيو .
يقام المعرض بأحد الأروقة التجارية ب Verdun، و قد إنتقت الجمعية للمشاركة في هذا المعرض عشرين عارضا من خيرة الحرفيين و المبتكرين و المبدعين، شبّان ومتمرّسين التونسيين .

تهدف هذه التظاهرة إلي التعريف بالتراث التونسي الأصيل، و المنتوج  الحرفي المواكب لمتطلبات العصر، المتجذّر بأصالته، و المنفتح على العالم.
هذا وتسعى صاحبة الجمعية كذلك للترويج لهذه التظاهرة بدعوة أكبر عدد ممكن من اللّبنانيين والتونسيين المقيمين ببيروت وأفراد الجاليات العربية بلبنان إلى زيارة المعرض، الذي سوف يتخلّله عرض الأشرطة قصيرة تعرّف بموروث تونس الحضاري، والتي قامت بأنجازها السيدة “أمال الهنشيري”، التي تلتحق بمجموعة العارضين ببيروت مباشرة بعد عودتها من تبريز، إيران، حيث تمثّل تونس في مسابقة عالمية للحرفيّات.
وتؤكّد رئيسة الجمعية و كافة أعضائها على أنها أصرّت على أن يُقام أول معرض لها خارج تراب الوطن في بلد عربي شقيق، وهنّ سعيدات جدّا بأن يكون في لبنان، وقد إخترن لهذه التظاهرة عنوان “على أثَر الفينيقيين”، وذلك للتأكيد على الجذور المشتركة والممتدة عبر التاريخ بين البلدين و الشعبين الشقيقين.

كما توجهت  رئيسة الجمعية  “بالتونسي ” السيدة “فاتن عبد  الكافي ” في نهاية الدعوة التي تم إرسالها للمهتمين بزيارة المعرض بالشكر لكلّ من ساهم و يساهم في إنجاز هذا التعاون الثقافي العربي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أكتب تعليقك هنا

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: