الرئيسيةمسرح

البعد التفاعلي للفضاء المسرحي الجديد

 

غيّرت التفاعلية الرقمية الفضاء المسرحي حتى أحالته من فضاء متماسك بدواعي المكان وامتيازاته الحدية الثابتة إلى فضاء ذي سيولة متغيرة غير متماسكة. وان تلك السيولة منطوية على اللاحد الزماني فيها. إذ أدت الأساليب التفاعلية للتواصل ضمن الثقافة الرقمية والسعي نحو فكرة السيولة المتغيرة إلى ظهور فضاء مسرحي يتقبل تلك الصفة مع الإبقاء على التفاعل بين المتلقي والمحيط مما يجعل ذلك من التفاعلية جانبا مهما من التقنية الرقمية المعاصرة وعليه يمكن تحديد محورين للعمل في انتاج ذلك الفضاء بما يتمتع به من سيولة على نحو :

  1. المحور الأول ويمثل التفاعل المادي بين المصمم والفضاء المسرحي الجديد، وهذا المستوى يمثل عمليات تشكل الفضاء المسرحي بتأثير المصمم ضمن بيئته المحيطة وصولا إلى المتلقي.
  2. المحور الثاني ويمثل التفاعل بين المصمم والكمبيوتر لإنتاج أشكال تصميمية إبداعية متعددة.

لذلك فالتفاعلية تمثل الأنموذج الفكري التقني المستقبلي والتي تحدد للفضاء المسرحي الجديد وضعا جماليا يتماثل مع ما أحدثته الرقمية من تأثير على المجتمع بأكمله.

لذلك يرى الباحث بأن للتفاعلية الرقمية ثلاث مستويات تتمثل في :

  1. التفاعلية المادية: وهي أولى تلك المستويات وأكثرها تعقيدا والتي تشير إلى تعديل بنية الفضاء المسرحي الافتراضي وفقا للمتغيرات الشعورية والحسية للمتلقي.
  1. الجمع بين الواقعية والافتراضية: وهو المستوى الثاني الذي يمثل قدرة المصمم للجمع بين الواقع والافتراض لتشكيل فضاء جديد يتأسس على فكرة المحاكاة الرقمية للواقع الحقيقي.

اقرأ أيضا: الإضاءة المسرحية البديلة.

  1. التفاعل ضمن عملية التصميم: ويمثل هذا المستوى أهم المستويات وذلك من خلال إبداع المصمم لأسلوب متعدد يكون ذا سيولة متعددة لتحقيق أفضل تصميم ممكن ولكل ظرف مقترح لأي عرض مسرحي.

يتضح مما تقدم، بأن التفاعلية في العرض المسرحي تؤكد على أهمية الترابط ما بين العالم الحقيقي والفضاء المسرحي الافتراضي القائم على القاعدة الرقمية الوسيطة. وبالتالي، فان المستويات الثلاث هذه تؤكد على الاعتماد على البرمجيات المتعددة وما لها من تأثير على الجانب المادي من الفضاء المسرحي ودورها بعملية دفع المصممين نحو المجال الافتراضي الرقمي والإفادة منه لأجل تحقيق جماليات جديدة في العروض المسرحية المعاصرة.

الوسوم
اظهر المزيد

د. عماد هادي الخفاجي

د.عماد هادي عباس الخفاجي، أستاذ بجامعة بغداد كلية الفنون الجميلة/ قسم الفنون المسرحية، متخصص في تقنيات المسرح والإضاءة المسرحية. شارك في عدد من الأعمال المسرحية مصمما للديكور والإضاءة، ومديرا فنياً، على غرار: - علامة استفهام للمخرج الأستاذ الدكتور قاسم مؤنس. - الانكسار للمخرج الدكتور كريم عبود. - أغلب أعمال الأستاذ الدكتور عقيل مهدي يوسف له كتاب منشور بعنوان: التقنية الرقمية والبديل الضوئي في العرض المسرحي، منشورات مكتبة الفتح في بغداد – دار الكتب والوثائق، بغداد(2515)، سنة 2016. - حائز على: * البكالوريوس في الفنون المسرحية/ تمثيل من كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد عام 1999. * الماجستير في الفنون المسرحية/ تقنيات – مناظر مسرحية من كلية الفنون الجميلة/جامعة بغداد عام 2005. * الدكتوراه في الفنون المسرحية بامتياز مع مرتبة الشرف/تقنيات- إضاءة مسرحية من كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد عام 2016. - في رصيده مجموعة مهمة من المقالات المسرحية في المسرح والتقنيات المسرحية التقليدية والحديثة، منشورة بعدد من الصحف العراقية والعربية. - درّسَ عددا من المواد العلمية في القسم المذكور أعلاه في الدراسات العليا والدراسات الأولية ومنها( الإضاءة التقليدية، الإضاءة الرقمية، لجنة سيمنار للدراسات العليا و(المصطلحات المسرحية، المناظر المسرحية، الماكياج المسرحي،تقنيات مسرحية، إضاءة تقليدية) للدراسات الأولية وباللغة الانجليزية. - ناقش وقوّم علميا عددا مهما من رسائل الماجستير وأطاريح الدكتواره. والبحوث الخاصة بترقيات الأساتذة الجامعيين - شارك عضوا في لجان تحكيم عدد من المهرجانات المسرحية في العراق. - حصل على عدد من كتب الشكر والتقدير، والدروع والشهادات التقديرية من عمداء وكليات الفنون الجميلة بالعراق عن النشاطات الفنية والنظرية للبحوث العلمية. -عضو في عدة لجان في كلية الفنون الجميلة وقسم الفنون المسرحية ومنها (الإنتاج، اللجنة التحضيرية للمهرجان المسرحي السنوي، اللجنة الامتحانية، اللجنة التحضير للمؤتمر العلمي لكلية الفنون الجميلة وغيرها). - عمل مقرر قسم للفنون المسرحية. - عمل مقررا للدراسات العليا بقسم الفنون المسرحية. - عضو في نقابة الفنانين العراقيين. أنجز العديد من البحوث النظرية على غرار: 1- (تقنيات المنظر في المسرح الافتراضي) قدمه في المؤتمر القطري الثاني عشر المقام في كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2010. 2- (خصائص المنظر خارج مسرح العلبة) نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2011. 3- (تقنيات المنظر في المسرح الإغريقي القديم) قدمه ونشره في المؤتمر الدولي الثاني للفنون الجميلة في كلية الفنون الجميلة جامعة البصرة عام 2013. 4- (توظيف التقانة الافتراضية في سينوغرافيا العرض المسرحي): نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2013. 5- (توظيف التكنولوجيا في تصميم المنظر المسرحي) نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2013. 6- (إشكالية الفضاء المسرحي بين التقليد والمغايرة ) بحث مشترك، نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2014. 7- (تقنية الواقع الافتراضي في تصميم الزي المسرحي): قدمه ونشره في المؤتمر العلمي الرابع عشر المقام في كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد عام 2015.

مقالات ذات صلة

أكتب تعليقك هنا

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: