الرئيسيةمسرح

الإضاءة المسرحية البديلة

إن الكمبيوتر والبرمجيات من أبرز مظاهر الثورة الرقمية التي عملت على توسيع فعالية الخطاب الحسي للعرض المسرحي والموجه للمشاهد المسرحي بزيادة القدرة على مخاطبة جميع حواسه والتأثير بمدركاته العقلية. وبما أن الكمبيوتر ومكوناته هو مكون أساسي لوسائط عِدّه، والتي كانت على مستوى عالي من الجودة والأهمية في تحقيق التكامل بين العلوم والفنون. لذا فإنَّ بنية الكمبيوتر التقنية وسعت الإمكانيات المتاحة للمسرح التقليدي بإضافة قوة أضافية إلى المخرج ومصمم الإضاءة وكُتاب الدراما والكيفية التي تؤثر على المتلقي، وهذا ما دفع المصمم إلى إستعمال الأداء الذكي من خلال الكمبيوتر لجعل المؤثرات شيئاً سهلاً وممكنا من خلال استخدام التقنية الرقمية والتوظيف الجمالي لجهاز (الداته شوData Show Projector) كبديل ضوئي عن جهاز الإضاءة التقليدي في العرض المسرحي من خلال الإفادة من الأنظمة الرقمية وخاصة نظام الألوان الضوئي (RGB) الذي أتاح للمصمم التحكم في نسبة كل لون بمقدار يتراوح ما بين الصفر إلى 255 لون وان التغير في مقدار كل لون يتيح فرصة الحصول على أكثر من 16 مليون درجة لونية مختلفة وان السبب في هذا الكم الهائل من الألوان يعود إلى إن نظام الـ(RGB) هو نظام خاص للتصميم المرئي الذي تستعمله الأجهزة الرقمية القائمة على مبدأ الضوء فعمل المصمم على المزاوجة العلمية والفنية بين نظام الـ(RGB) اللوني الرقمي وجهاز الداته شو وأحد البرامج المختزنة بالكمبيوتر ليقوم بإنتاج جهاز بديل ضوئي وفر معالجات متعددة تُفرز عن طريق أي عرض مسرحي ومن أهم هذه المعالجات:

  1. يحقق جهاز البديل الضوئي خلال عموم أي عرض مسرحي، خصائص تقنية اتسمت بالمرونة العالية بالتصميم والقدرة على التعديل في الإنشاء الضوئي وكذلك سرعة إجراءات التنفيذ والتعديل وهو ما انعكس إيجاباً على العلاقة الإبداعية ما بين الرؤى الإبداعية للمصمم والرؤى الإبداعية التي أراد تحقيقها المخرج من اجل تحقيق للتكامل الفني ما بين القيم الدرامية والمرجعيات النصية للع0رض، القيمة الدرامية المرحلة من مدونة النص في العرض وإمكانيات التجسيد الحسي عبر معطيات التقنية التصميمية والتنفيذية لجهاز البديل الضوئي بما يتيحه من خصائص إبداعية لخلق معادل سينوغرافي بديل.
  2. إن معالجة جهاز البديل الضوئي للإنشاء الضوئي وفي عموم مفردات العرض المسرحي إنما جرت باتجاه تأكيد الغايات الجمالية للفضاء المجرد حيث إن التقنية الرقمية بالبديل الضوئي تتيح كما هائلا من إمكانات التركيب المتعدد الوسائط للأشكال التفسيرية للثيمات الدرامية في ديناميكا الأحداث الدرامية.
  3. لقد اشتغلت التقنية الرقمية بالبديل الضوئي على خلق معادلات حسية فائقة القدرة في المدرك الذهني للمتلقي عبر سيل من التمثلات المتحركة والمتحولة بحيث يتخذ خطاب العرض المسرحي في مفردات العينة المنتقاة نظاما مركبا من الأنساق التأثيرية الحسية والإدراكية والتعبيرية في تمثل قيم الخطاب. حيث التقنية الرقمية بتفاعلها مع المدرك الذهني للمتلقي قد وضعته في حالة تلقي متعدد المستويات التأثيرية الحسية والإدراكية والتعبيرية بما يجعل من العمل الإبداعي هنا معادلا ذهانيا للمنظومات القيمية الدرامية التي يشتمل عليها العمل الفني متمثلا بمفردات عينة البحث.
  4. إن إجراء المعالجات التقنية على مفردات العرض بالبديل الضوئي كان قد افرز الخصائص التصميمية للبديل الضوئي وأهمها هو المرونة في إجراءات التصميم والتعديل والتنفيذ وفق برمجيات مخزونة مسبقا في الكمبيوتر كما وقد ساعد التطبيق المخزون في الكمبيوتر مسبقا بوصفه محددا زمانياً بحضوره, وبحركته المكانية قد أصبح عاملا أساسياً في ضبط الإيقاع الأدائي للممثل وضبط التحولات فيه. كما يبدو جليا في الإجراءات المنفذة على مفردات عينة البحث المنتقاة.
  5. مع إجراء التطبيق على مفردات عرض المسرحية نجد أن التكنولوجيا الرقمية بالبديل الضوئي قد عززت طبيعة البرمجة العلمية في صناعة العرض المسرحي بما تنجز من تشكيلات جمالية واسعة غير محددة الكيفيات والأشكال حيث لعبت دورا في استحكام القيم الآلية من التزامن والتعدد وزخم الاندفاع بما يشمل من كثافة التشكيل البصري واتجاهه بحيث انفتحت إمكانات الأداء على إمكانيات التجسيد اللامتناهية من التشكيلات والأبنية الجمالية التي تتسع للخيال التصميمي الإبداعي هذا من جانب ومن جانب آخر العمل بالمعطى الرقمي على برمجة العامل البشري إلى ما وراء العيان المحدود الإمكانيات التعبيرية إلى الجماليات العالية التجريد.
  6. إن التطبيق على العرض المسرحي نجد إن البديل الضوئي بما حققه من فضاء افتراضي للمتلقي ما بين الحث الذهني والتمثل الحضوري الحسي جعل للمتلقي أن ينغمر بالفيض من المعطيات البصرية التي تجتاح قدراته ومدركاته الحسية وتدمج مؤثرات العالم الواقعي لخلق الفضاء التصميمي كبيئة أو عالم افتراضي.
  7. بمقارنة معالجات مفردات العرض الرقمي الذي تم انتقاءه ما بين جهاز الإضاءة التقليدي وجهاز البديل الضوئي, نجد إن البديل الضوئي الأكثر أماناً في المسرح بسبب انعدام تسليكات الكهرباء وبالتالي عدم حصول تماس كهربائي هذا من جانب ومن جانب آخر اختيار الزاوية لا تؤثر على الجهاز البديل ولا على السلك الوحيد الموصل به لتجهيزه بالكهرباء كون الإضاءة المستخدمة فيه باردة وبالتالي فرصة انعدام التماس الكهربائي تكاد تكون معدومة بينما في أجهزة الإضاءة التقليدية إضافة إلى تعدد التسليكات الكهربائية وحصول التماس الكهربائي والذي يؤدي في اغلب الأحيان إلى الحريق كان هناك تثبيت الجهاز التقليدي بزاوية 90° في بعض الأحيان وبسبب درجة الحرارة العالية المنبعثة من المصباح والتي بطبيعة الموجات الحرارية ترتفع إلى الأعلى بحيث تضر بأجزاء الجهاز مما يؤدي إلى ذوبان أجزاء الجهاز أو الأسلاك الكهربائية وبالتالي حصول حريق.
  8. بالمعالجة بالبديل الضوئي، كان التوفيق في تحقيق إضافة إلى الخصائص الفنية والجمالية للمعالجة، والأمان في الاستخدام. كان هناك ضغط للنفقات وتوفير على مستوى الحجم والوزن والسعر وحتى على مستوى المكان أو المساحة التي تشغلها أجهزة الإضاءة التقليدية وخريطة توزيعها فوق خشبة المسرح أو خارجها. ومضافا إلى ذلك كلفة أجور التسليك والعمل والفنيين في حالة استخدامهم لتشغيل الإضاءة أذا كان العمل بها يدوي هذا من جانب ومن جانب آخر العمر الافتراضي للجهاز بحيث صار بالإمكان عمل عرض مسرحي متكامل بجهاز واحد فقط بدلا عن 30 جهاز إضاءة على خشبة المسرح.
  9. بالتطبيق على العرض المسرحي كانت الإنشاءات الضوئية قد تحققت بتدرجات لونية واسعة الطيف باستخدام الألوان الرقمية متمثلة بصيغة نظام الـ(RGB) اللوني الرقمي حيث تضمن ثلاث ألوان ضوئية بقدرة تعبير ضمن سلم قيمي من 255 درجة لونية مع القدرة على التحكم بمستوى وكثافة كل لون وهو ما لا تستطيع تنفيذه حتما أجهزة الإضاءة التقليدية وكذلك القدرة على التحكم الدقيق للإضاءة الملونة بالبديل الضوئي من خلال خاصيتي السطوع والإبهار وما يحقق إثراءً بصريا وقدرة على تشكيل اللون وإنشاء العلاقات بين أشكال التكوينات السينوغرافية على خشبة المسرح بشكل مستمر بحيث تلفت انتباه المتلقي وتشده وتنقله بشكل دائم بحيث تدير عملية الإدراك الحسي للمتلقي.
  10. بتطبيق جهاز البديل الضوئي على العرض نجد إن المرونة العالية في الإجراء التصميمي والتحقق للمعالجات الفنية في الرؤية الإخراجية قد رسخت الفضاء المسرحي بتجريديته ورمزيته العالية كفضاء افتراضي قابل للتحول الدلالي والتنوع والتعدد بما يصعد فعل التجسيد الدرامي على خشبة المسرح إلى موضوعات لفعالية التأويل بحيث يستحيل الفضاء المسرحي الافتراضي وسيطا تجريبي لتحقيق الفرضية الإبداعية بما تستدعيه من إقترانات وشروط فيزيائية طبيعية للواقعة المسرحية فهي تحل في فضاء لا متناهي الاحتمال تتصاعد معه طرديا فعالية التأويل.

اقرأ أيضا: ما المقصود بالمسرح الرقمي!!

لذلك، فعملية المزاوجة بين العلم والفن، أعطت دعماً إضافياً للعملية الفنية فأصبح فن المسرح تحت ظل التكنولوجيا من الفنون التي تأثرت بشكل خاص بالتطورات التقنية الحديثة ولاسيما على المستوى التقني مما ساعد المخرج والمصمم على إمتلاك القدرة بالتنوع بمجال العمل وإضافة حلول متعددة لأي مشكلة تقنية ومما لا شك فيه إن هذا التطور أدى بشكل مباشر إلى خلق آفاق جديدة أمام المخرجين والمصممين والمؤلفين لإكتشاف سبل وأدوات وإمكانيات جديدة في التجسيد الإبداعي والخلق الفني من أجل تطوير العرض المسرحي وبلورة لرؤى جديدة في توليد الشكل التقني للمسرح المعاصر وتحديد ما ينتج عنها من تصاميم رقمية على مستوى جميع عناصر العرض المسرحي، والتحول نحو أمتلاك وسائل أكثر اتساعا في التعبير والإنتاج من ذي قبل وإسنادها إلى تركيز الأهتمام على توظيف التقنية الرقمية في تحقيق الخواص التعبيرية والبصرية للشكل, وأظهرت الأهتمامات المتزايدة الحاجة إلى فكر منطقي جديد يلائم المتطلبات المعاصرة, لتحقيق التوظيف الصحيح للتقنية الرقمية سعياً نحو فهم عملية التصميم التي تجمع بين التقنية الرقمية وعملية التوظيف بالشكل الصحيح مع عدم تجاوز الجوانب الوظيفية والجمالية لعملية التصميم, بل ترتقي بالعملية التصميمية الرقمية وآليات الإنتاج إلى مستوى أكثر شمولية للإيفاء بالحاجات الجديدة.

اظهر المزيد

د. عماد هادي الخفاجي

د.عماد هادي عباس الخفاجي، أستاذ بجامعة بغداد كلية الفنون الجميلة/ قسم الفنون المسرحية، متخصص في تقنيات المسرح والإضاءة المسرحية. شارك في عدد من الأعمال المسرحية مصمما للديكور والإضاءة، ومديرا فنياً، على غرار: - علامة استفهام للمخرج الأستاذ الدكتور قاسم مؤنس. - الانكسار للمخرج الدكتور كريم عبود. - أغلب أعمال الأستاذ الدكتور عقيل مهدي يوسف له كتاب منشور بعنوان: التقنية الرقمية والبديل الضوئي في العرض المسرحي، منشورات مكتبة الفتح في بغداد – دار الكتب والوثائق، بغداد(2515)، سنة 2016. - حائز على: * البكالوريوس في الفنون المسرحية/ تمثيل من كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد عام 1999. * الماجستير في الفنون المسرحية/ تقنيات – مناظر مسرحية من كلية الفنون الجميلة/جامعة بغداد عام 2005. * الدكتوراه في الفنون المسرحية بامتياز مع مرتبة الشرف/تقنيات- إضاءة مسرحية من كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد عام 2016. - في رصيده مجموعة مهمة من المقالات المسرحية في المسرح والتقنيات المسرحية التقليدية والحديثة، منشورة بعدد من الصحف العراقية والعربية. - درّسَ عددا من المواد العلمية في القسم المذكور أعلاه في الدراسات العليا والدراسات الأولية ومنها( الإضاءة التقليدية، الإضاءة الرقمية، لجنة سيمنار للدراسات العليا و(المصطلحات المسرحية، المناظر المسرحية، الماكياج المسرحي،تقنيات مسرحية، إضاءة تقليدية) للدراسات الأولية وباللغة الانجليزية. - ناقش وقوّم علميا عددا مهما من رسائل الماجستير وأطاريح الدكتواره. والبحوث الخاصة بترقيات الأساتذة الجامعيين - شارك عضوا في لجان تحكيم عدد من المهرجانات المسرحية في العراق. - حصل على عدد من كتب الشكر والتقدير، والدروع والشهادات التقديرية من عمداء وكليات الفنون الجميلة بالعراق عن النشاطات الفنية والنظرية للبحوث العلمية. -عضو في عدة لجان في كلية الفنون الجميلة وقسم الفنون المسرحية ومنها (الإنتاج، اللجنة التحضيرية للمهرجان المسرحي السنوي، اللجنة الامتحانية، اللجنة التحضير للمؤتمر العلمي لكلية الفنون الجميلة وغيرها). - عمل مقرر قسم للفنون المسرحية. - عمل مقررا للدراسات العليا بقسم الفنون المسرحية. - عضو في نقابة الفنانين العراقيين. أنجز العديد من البحوث النظرية على غرار: 1- (تقنيات المنظر في المسرح الافتراضي) قدمه في المؤتمر القطري الثاني عشر المقام في كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2010. 2- (خصائص المنظر خارج مسرح العلبة) نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2011. 3- (تقنيات المنظر في المسرح الإغريقي القديم) قدمه ونشره في المؤتمر الدولي الثاني للفنون الجميلة في كلية الفنون الجميلة جامعة البصرة عام 2013. 4- (توظيف التقانة الافتراضية في سينوغرافيا العرض المسرحي): نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2013. 5- (توظيف التكنولوجيا في تصميم المنظر المسرحي) نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2013. 6- (إشكالية الفضاء المسرحي بين التقليد والمغايرة ) بحث مشترك، نشره في مجلة كلية التربية الأساسية الجامعة المستنصرية عام 2014. 7- (تقنية الواقع الافتراضي في تصميم الزي المسرحي): قدمه ونشره في المؤتمر العلمي الرابع عشر المقام في كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد عام 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق