مهرجانات

الناقد “أوليفيه” من الأقصر : السينما الغربية تنتج أفلاما عن الإستعمار الإفريقى أكثر بكثير من السينما الإفريقية نفسها .

و فى محاضرة عن النقد السينمائى يشرح مفهوم النقد.

نظمت  إدارة مهرجان الأقصر للسينما الافريقية، ضمن فعاليات دورته الثامنة، ندوة للناقد الفرنسي “أوليفيه بارليه”، حول النقد السينمائي، وأدارها النقاد “أحمد شوقي”، وذلك بحضور السيناريست “سيد فؤاد” رئيس المهرجان، وعدد من النقاد والصحفيين.

تحدث “أوليفيه بارليه”  عن مفهوم النقد من خلال تحليله لفيلم الإفتتاح “دفن كوجو” مؤكدا أن مشكلة الفيلم تكمن في الصور والتي توحي بعدم الإستقرار والفهم، وخلق حالة من عدم الإستقرار التي تجعلنا نحاول التخلص من حالة الإرتباك التي يتسبب فيها هذا الأخير.
ويضيف أوليفيه: أن الهدف الرئيسى من النقد هو ربط الاشياء ببعضها، والمشاهد لايكون ناقدا إذا عبر عن رأيه بأن الفيلم جيد أو سئ، ولكنه يكون ناقدا حينما يكون لديه تفكيره الخاص حول الفيلم من خلال تحليل الصورة وجماليات الفيلم، وتابع :” أنا كناقد لست خبير أو قاضي وإنما أقوم بإستخدام أدواتى ودراستى وما أملكه فى وضع تفسير وتحليل هذا الفيلم ويجلعنى أسأل نفسى كيف أستطيع فهم فيلم من ثقافة نشأة مختلفة، لصناع الفيلم ومن الخطأ أن أحكم على الامور من منظور ثقافتى الشخصية، وعلى سبيل المثال” قلب الصورة، بمعنى أن السماء بالأسفل والبحر فوق، هذا لديه الكثير من التفسيرات ومنها أن الواقع مقلوب وأيضا هذا يأخذنا الي أن إفريقيا من البلاد التى تم إستعمارها .د،وأنا خلفيتى ونشأتى فى فرنسا، وهى بلاد إستعمرت إفريقيا من قبل، وهذا واقع لايمكن تجاهله.
وأكد “أوليفيه”  أن إفريقيا تقدم أفلام عن الاستعمار ولكن ليس بقدر السينما الغربية التى تتحدث عن الاستعمار الافريقى أكثر، ولكن بطريقتها الخاصة فى فرض صورة البطل الادأبيض الذى يساعد وينقذ الشخص الإفريقى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق