أخبار المشاهيرالرئيسية

بالفيديو الممثلة “جوليان مور” تكشف تفاصيل طردها من بطولة أحد الأفلام .

تداولت العديد من المواقع الأمريكية مقطع فيديو  من أحد المقابلات التي حلّت بها النجمة الأمريكية “جوليان مور “،والتي تحدثت بكل عفوية وصراحة عن تفاصيل طردها من دور البطولة في فيلم ” هل يمكنك أن تسامحني ” ،إذ عُنونت بعض المقالات بعناوين من وحي ” حان الوقت لتظهر فوضى كواليس الفيلم .

الممثلة الحائزة على جائزة الاوسكار كشفت كواليس ما حدث في البروفات ردا على سؤال أحد المتصلين بالبرنامج والذي سألها عن سبب تركها للفيلم فردت “جوليان مور: ” أنا لم أترك الفيلم لقد طُردت منه طردتني نيكول ” وواصلت قائلة أنها لم تتناقش هي و”هولوفسنر ” حول الشخصية ،ثم أردفت : “أظن لم يعجبها ما كنت أقوم به فالبروفات ومرحلة ما قبل الإنتاج “، كما صرّحت بأنها لم تشاهد الفيلم بعد ،لأن الموقف  لا يزال يؤلمها ،كما ذكرت وهي ضاحكة أنها وفي  سن 15 كانت تعمل في محل بيع الزبادي (الياغورت ) وهذا سيء كما وصفت “مور” .

نجمة هوليوود ليست  الوحيدة التي كشفت عن مدى صعوبة مغادرة مشروع الفيلم  وكواليسه قبل الإنتاج ،فقد لمحت إلى ذلك أيضا “هولوفسنر ” في مقابلتها مع “Huffpost” سنة2018 بعد طرح الإعلان الدعائي للفيلم وبجواب ديبلوماسي قالت : ” لقد كتبت النص و ومارييل أخرجته جيدا..الفيلم جميل “.

كما ذكر صعوبة الموقف كذلك “أودود ” الذي قال “يا له من حسرة” ، في مقابلة مع BBC  وأعلن أيضا بالقول : “كنا على إستعداد  أنا وجوليان مور ،وإنتقلنا إلى نيويورك ، وربما قبل يومين من بدء التصوير ، كانت هناك بعض الإختلافات على الإبداع و  التي لم أشارك فيها حقًا”، وتابع ، مشيرا إلى أنه كان مستغربا  أن الفيلم لم  يمشي مضيا كما كان  مخطط له.

“مور “بعد توقيعها عقد الفيلم سنة2015 ,والذي  كانت ستقوم فيه بدور البطولة إلى جانب الممثل الإيرلندي “كريس أودود” الذي إستبدل فيما بعد ب “ريتشارد غرانت “طردت من المشروع قبل الشروع في تصويره ، كما غادره بعدها كذلك ” نيكول هولوفسنر ” .

فيلم “هل يمكنك أن  تسامحني” من إخراج “مارييل هيلر” ،سيناريو” نيكول هولوفسنر” ،وبطولة :” ميليسا مكارثي ،ريتشارد جرانت ،جين كورتين آنا سميث ،دوللي ولز ” ، تم عرضه لاول مرة بمهرجان “تيلورايد السينمائي” سبتمبر 2018 ،ثم بدأ جولته للعروض التجارية بأمريكا في شهر أكتوبر من نفس السنة مسجّلا إرادات بقيمة 1.8مليون دولار ،كما حقق بعد صدوره نجاحا كبيرا في موسم الجوائز ،بترشحه ل3 جوائز اوسكار وهي : جائزة أفضل ممثلة ،جائزة أفضل ممثل مساعد ،جائزة أفضل سيناريو .

الفيلم سيرة ذاتية يقدم قصة الصحفية الأمريكية ” لي إسرائيل” من نوع الدراما لعبت بطولته ميليسا مكارثي في دور  صديقة القطط وأفضل كُتاب السيّر الذاتية المشاهير، حيث عاشت حياتها خلال السبعينات والثمانينات ترصد ملامح النجمات الشهيرات مثل: كاثرين هيبورن، تالولا بانكهيد، إستي لاودر، والصحفية دوروثي كيل،عندما تتوقف “لي Lee”  عن نشر كتاباتها عاجزة عن مجاراة الأذواق , فتُحوَِل عملها الفني إلى الخداع والغش، بتحريض ومعاونة صديقها الوفي جاك الذي يلعب دوره”ريتشارد غرانت”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق