مهرجانات

المهرجان التونسي بانوراما الأفلام القصيرة يحقق الإستمرارية رغم غياب الدعم .

وننشر لكم تفاصيل دورته الرابعة لسنة2019

يحقق مهرجان بانوراما الأفلام القصيرة  في دورته الرابعة المزمع إنعقادها في الفترة من 15 إلى 17 مارس 2019 حلمه فالإستمرارية والإحتفاء بالافلام القصيرة وصناعها ، حيث سيكون هذا المهرجان عرسا سينمائيا لعشاق الأفلام في فضاء الكارمن بنهج سوسة باب الخضراء تونس بالعاصمة التونسية،والذي سيلتقي صناع الافلام المتنافسة فيهوهم  ثلة من مخرجي هذا النوع من الأفلام السينمائية الشباب الذي ستحتضن شاشة قاعة الكارمن أفكارهم  ويعانقها الجمهور التونسي في عروض ستتميز بالمتعة والعاطفة، وبإسم  التآخي والإعتزاز بالهوية،فالجمهور التونسي دائما يصنع الحدث في أي مهرجان سينمائي.

يتنافس في هذه الدورة  أكثر من  28 فيلم ،ستمثل 9 دول ، خلال هذه الأيام الثلاثة من المهرجان هي : الجزائر ، المغرب ، لبنان ، فرنسا ، العراق ، فلسطين ، إيران والكويت ،ورغم أن السيد “كمال عويج ” لم يلقى أي دعم من وزارة الشؤون الثقافية التونسية ولا حتى مؤسسات غير حكومية ،إلا أنه يصنع الإنفراد بالمهرجان الذي يمشي خطواته الثابتة نحن الإستمرارية ،ويعمل السيد “كمال ” على تجسيد فكرة التضامن بين  المنظمات المحلية والمتطوعين للخدمات اللوجستية وكذلك ينتهج سياسة التسعير لتكييفها و لتعزيز الوصول إلى التنوع الثقافي والذي يتحقق بإستقطاب أكبر عدد من ا لافلام ،وكما تحتاج أي فعالية سينمائية تغطية إعلامية فسيحظى مهرجان “بانوراما الافلام القصيرة ” بمواكبة قناة الحوار التونسي من خلال نشرة أخبرها كقناة تونسية كذلك ستواكب كل من قنوات قرطاج  + ،الوطنية الثانية وتونسنا فعاليات المهرجان طوال الثلاث أيام بعرض أخباره وعروضه من خلال برامجها الثقافية  ،كدعم وسند من القنوات التونسية للمشهد الثقافي والفني التونسي والعربي .
حفل الإفتتاح الذي سيكون يوم 15 مارس على الساعة 18:00بتوقيت تونس سيحضره كل من :  الممثل ” هيكل لعبيدي”  و”أوس إبراهيم” كذلك الممثلة “شاكرة رماح”، والدكتور “مراد صقلي” وزير سابق لوزارة الثقافة التونسية  .

أما عن لجنة التحكيم فقد جمعت أعضاء بين الشقيقتين تونس والجزائر وهم:  الكاتب والناشط في مجال السمعي البصري “جمال المحمدي” من الجزائر ،و من تونس “هيفل  بن يوسف” هو فنان متعدد المواهب يجمع في شخصه الإنتاج والإخراج  ،كما أنه كاتب سيناريو ومصور،  أيضا ” مبروكة خذير” وهي مراسلة قناة  DW و منتجة و مخرجةأفلام وثائقية  وأخيرا وليس آخرا المخضرمة المخرجة والمتتجة “سلمى بكار ” التي أخرجت عدة أفلام روائية قصيرة و طويلة ووثائقية وكذلك مسلسلات تلفزيونية .
ستتنافس الأفلام على الظفر بالجوائز التالية : جائزة أفضل فيلم وثائقي ،جائزة لجنة التحكيم ,وجائزة أفضل فيلم خيالي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أكتب تعليقك هنا

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: