الرئيسية

مأدبة عشاء وحفل” موريكس دور ” تاريخ يلمع ببريق الذهب في طبعته 19

موريكس دور “Murex D’or ” إسم لتظاهرة فنية عربية لبنانية إستمرت لسنوات من النجاح والتميز رغم التحدّيات والعقبات ،ورغم الضروف الأمنية والإجتماعية المتوترة التي تشهدها لبنان والبلدان العربية ،ولأن الفن لا يزدهر فقط بصانعيه بل كذلك بمحبيه، فقد أكد ذلك كل من الطبيبن اللّبنانين “زاهي حلو ” و ” فادي حلو” اللذان قررا أن يختارا إسما فينيقيا لهذه المسابقة السنوية التي يلبس ذّرعها التكريمي اللون الذهبي تيمنا بلون الحرير الذهبي وقيمته الجمالية ، حفل توزيع الجوائز السنوي الذي بدأ في عام 2000 الذي إستمر لأكثر من 18طبعة، يتم الإعداد والتحضير لطبعته 19 في الوقت الحالي والتي من المقررتنزيمها شهر أفريل /أبريل المقبل .
وقد ركز وإنحصر “موريكس دور” كجائزة لبنانية في الطبعة الأولى من عام 2000 على الفنانين اللبنانيين ، لكن إنطلاقا من الدورة الثانية، ذهب الحدث إلى أكثر من التتويج لمشاهير الفن على الصعيد العربي والإقليمي ،حيث نال جائزة جولدن موريكس الكأس العديد من شخصيا الفن والمجتمع تقديراً لإنجازاتهم وإبداعاتهم ومساهماتهم .
وتنقسم فئات المتنافسين على جائزة المويركس دور إلى فئتين كل فئة تندرج تحتها تصنيفات وهي:
فئة الموسيقى وتندرج المنافسة على :
نجم الغناء العربي ،نجمة الغناء العربي،نجم الغناء اللبناني،نجمة الغناء اللبناني ،أفضل فيديو كليب ، أفضل أغنية عربية ،أفضل أانية لبنانية .
أما فئة الدراما فالمنافسة فيها تكون على : أفضل ممثلة عربية ،أفضل ممثل عربي، أفضل ممثلة لبنانية ،أفضل ممثل لبناني، أفضل ممثلة وممثل لبناني دور مساعد ،أفضل الافلام السينمائية اللبنانية ،أفضل المسلسلات الدرامية اللبنانية .
وقد إستقبل مطعم “سيف البحر” في لبنان البارحة 12 فيفري/ فبراير ضؤوف ومدعوي العشاء السنوي الذي يقيمه الطبيبين “زاهي الحلو ” وفادي الحلو ” على شرف مشاهير الفن والمجتمع والذي يسبق حفل الاعلان وتوزيع الجوائز بشهر أو شهرين ،وقد حضر مأدبة العشاء كل من الفنانة اللبنانية “نادين الراسي ” التي أدت وصلة رقصة رفقة الطبيب” فادي الحلو “، كما سجلت الصحافة التي حضرت تغطية المأدبة حضور كل من الفنانة اللبنانية ” مادونا ” ،الفنان ” إياد شمعة ” سفير الإعلام العربي ” زكاريا فحام ” الإعلامية ” عبير شرارن ” ملكة جمال لبنان ” مايا رعيدي” ،وقد بدى واضحا تأنق الحاضرين باللون الذهبي الذي إقترحه كل من الدكتورين ” فادي و زاهي” كفكرة جديدة في إختيار لون أقرب إلى لون (التروفي ) .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق